فريق سان مارك المسرحى

welcome to your Team

المواضيع الأخيرة

» الموسيقى والمؤثرات الصوتية في العرض المسرحي / كتابة محسن النصار
الثلاثاء أكتوبر 12, 2010 6:58 pm من طرف زائر

» fine christmass song enjoy it
الأربعاء ديسمبر 09, 2009 7:53 pm من طرف white shirt

» Happy Marriag and Engagement
الثلاثاء أكتوبر 27, 2009 11:06 pm من طرف admin

» عمرى ليك_هايدى منتصر 2009
الثلاثاء أكتوبر 27, 2009 8:42 pm من طرف admin

» عاشت هادية_لتماف إيرينى
الأربعاء يونيو 24, 2009 3:59 pm من طرف manl

» المصدر الاول للوظائف فلى مصر
الثلاثاء يونيو 23, 2009 8:04 am من طرف manl

» ya kol sfof el sama2iin>>>>>>ctv
الأربعاء مايو 06, 2009 12:07 pm من طرف admin

» انا ثم انا ثم انا
السبت أبريل 25, 2009 11:02 pm من طرف admin

» فيديو النور المقدس من كنيسة القيامة باورشليم
الجمعة أبريل 24, 2009 2:22 am من طرف admin

مكتبة الصور


التبادل الاعلاني


    مراحل تطور الأضاءة

    شاطر
    avatar
    admin
    Admin

    ذكر عدد الرسائل : 73
    العمر : 27
    تاريخ التسجيل : 16/11/2008

    صور جلسة صاخبةmaking مراحل تطور الأضاءة

    مُساهمة من طرف admin في الثلاثاء فبراير 24, 2009 4:27 am

    بداية تطور الإضاءة كانت استخدام المشاعل ولكن كانت الإضاءة بهذه ألطريقه كانت سببا فى كثير من الحرائق وتسبب المضايقات للجمهور والممثلين وتفسد ايضا المناظر المسرحية وما تتركه من سحب الدخان الكثيفة , والاهتزازات المتكررة لضوء اللهب , وكانت سببا فى عدم استقرار البقع الضوئية على منطقه التمثيل
    وقد فكر رجال المسرح فى استخدام الشموع بدلا من المشاعل فهى اخف وطاءه منها وان لم تختلف معها فى ألطريقه .

    ثم أخذت الإضاءة المسرحيه تتطور ودخلت نظريه جديده فى الإضاءة فى عصر النهضه على يد (سباتينى سيراليو )وكانت الإضاءة هامه باستعمال لمبات الزيت والزجاج الملون لإعطاء تأثيرات لونيه على المنظر المسرحي

    وفى عصر النهضة فى ايطاليا استخدم الجانب التكنيكي الذى أاستعمل خاصة فى نظريه الضوء وانكساره على المنظر المسرحي والذى استخدم فيه مجموعه من الألوان المختلفة
    ويمكن القول بان الإضاءة المسرحية حتى عام (1765)كانت على شكل شمعدانات ذات اوعيه وفروع وفى عام ( 1792 ) اكتشف العالم الاسكتلندي ( مردوخ ]غاز الاستصباح وسرعان ما وجد طريقه الى المسرح كمصدر ضوئى صناعى , وبالرغم ما أحدثه هذا الغاز من حرائق , فاعتبر مرحله جديدة نحو الوصول الى أضاءه صناعية جديدة.

    وبذلك امكن الحصول على إضاءة وهاجه بتسخين قطعه من الجير الى درجه التوهج بواسطة لهب ( الاكوهودروجين ) فامكن الحصول على ضوء ابيض ناصع وهاج مع وجود نفس العيوب السابقة من حرائق ناتجة عنة ودرجة حرارة ودخان الذي تسبب في حجب الرؤيا وارتفاع تكاليف هذه الطريقة
    وفى عام (1829) اكتشف مصدرا ضوئيا جديدا عرف باسم المصباح ( القوسى ) وقد تم صنعه من قضيبين من الكربون , وقد استخدم فى المسرح ولكن تكاليفه باهظة وعيوبه كثيرة وخاصة الصوت المسموع الذى يصدر عند تشغيله وصعوبة التحكم في قوته
    وكان لاختراع العالم الأمريكي ( أديسون) الفضل فى تطوير الإضاءة المسرحية , فأقام أول محطة إضاءة كهر بائيه واخترع أيضا المصباح الكهربي المتوهج في عام (1879) , ومن ثم عرف المصباح طريقه الى المسرح
    .
    وكان مصباح ( أديسون ) المتوهج فتحا جديدا فى عالم المسرح ودخلت به الإضاءة ألمسرحيه طورا جديدا من أطوارها المتعددة وبذلك سد الفراغ فى مجال الإضاءة المسرحية , وتمكننا اول مره الاستغناء عن الشموع وغاز الاستصباح والمصابيح الكربونية وقلت بذلك حوادث الحريق اذ ان المصباح الجديد يعطى نوعا من الإضاءة ألجيده التي تساهم مساهمه فعاله فى روئيه الإحداث على خشبه المسرح دونما مجهود

    بهذا شاهدنا كيف تطورت الإضاءة ألمسرحيه من الإضاءة الطبيعية (ضوء الشمس ) والى استخدام المشاعل ثم الشموع ثم دخول نظريه (اسباتينى وسيراليو ) باكتشافه لمبات الزيت ثم اكتشاف الاسكتلندي (مردوخ)غاز الاستصباح اذ تم من خلال ذلك اكتشاف مصدر ضوئي صناعي ثم اكتشاف المصباح القوسى (الكربوني) وصولا الى اكتشاف الأمريكي أديسون المصباح الكهربي الذي نعرفه جميعا وبهذا إحداث طفرة فى تاريخ الإضاءة والإضاءة ألمسرحيه خاصة

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس سبتمبر 21, 2017 5:06 am